كرم الديب بالخارج(السعودية)
نرحب بالسادة الزائرين اهلاا بكم فى منتدى كرم الديب بالخارج
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط كرم الديب بالخارج(السعودية) على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط كرم الديب بالخارج(السعودية) على موقع حفض الصفحات

منتدى كرسى الاعتراف
كرسى الاعتراف

حق الصديق والصداقة فى الله

اذهب الى الأسفل

حق الصديق والصداقة فى الله

مُساهمة من طرف عاطف عبد اللطيف ابو سعد في الثلاثاء 1 مارس - 13:19

اليك يا من كنت يوما صديقي . أقصد تدعي صداقتي
لماذا لم تحفظ حق صداقتي ؟
لماذا أغتبتني ولم ترعي حق الصداقه ؟

لماذا ذكرتني في غيبتي بما لا يليق ؟
لماذا ، لماذا ، لماذا ........... الخ ..!

******
فان كنت لم تصادق ، ولم تعلم حق الصديق علي صديقه ؟
فاليك هذا الموضوع

**********************

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

كثيرا ما نتعرف على اصدقاء جدد فى حياتنا منهم من يكون صديق حقيقى وفى و مخلص محب لك حبا صادقا

ومنهم من يحبك لمصلحتة ايا كان نوع هذة المصلحة وهذا ما يسمى بالصديق المؤقت او صديق المصلحة فهذا الصديق يصادق مصلحتة ويصادق من يجد معة مصلحتة حيث ان صداقتك بة تنتهى بمجرد انتهاء مصلحتة

وهناك الصديق المنافق الذى يضحك فى وجهك ويمدحك ويتقرب اليك ويتودد اليك وفى نفس الوقت يطعنك فىظهرك

ولكن كيف نتعرف على كل من الصديق الحقيقي والصديق المنافق

الصديق الحقيقى يشبة الوردة البيضاء فى نقائها وعذوبتها

ويشبة الشجرة فى عمرها الطويل حيث ان الصداقة الحقيقية عمرها طويل كالشجرة

و صفاتة كالتالى

يقدر معنى كلمة الصداقة

يحبك من قلبه وحبة لك حقيقى يظهر فى تصرفاتة

لا يخدعك ولا يغشك

واضح وصريح أمامك و امام الجميع

يدفعك لكل عمل فية مصلحتك ويحب ان يراك فى احسن حال

يقف الى جوارك في اوقات ازمتك

يحزن لحزنك ويسعد لسعادتك

له وجه واحد

يبتسم فى وجهك ويذكرك بكل الخبر فى غيابك

يرد غيبتك ويدافع عنك

يحب للاخرين ما يحب لنفسة

يفعل ما يستطيع من اجل ارضاؤك

ومن اجل ان تستمر صداقتكما

صفاتة الوفاء والحب والاخلاص والتسامح

ومهما اختلفتم وباعدت بينكم الايام تكون صداقتكم اقوى من ان تفرق بينكم اى خلافات وتعودا لصدقاتكم مره اخري


اما بالنسبة للصديق المنافق



لا يقدرمعنى كلمة الصداقة

فهذة الكلمة بالنسبة لة ماهى الا مجرد كلمة خالية من اى معنى

كالوردة الذابلة لان من المعروف ان الورود عمرها قصير

والصديق المنافق مثل الوردة الذابلة لان عمر صداقتك بة قصير

وصفاتة كالتالى

هو الذي يحبك لمصلحتة

حبة لك ما هو الا مجرد كلام وليس لة اى دليل فى تصرفاتة معك

يضحك في وجهك ويطعنك في ظهرك

يدفعك لكل عمل يضر بمصلحتك ويتمنى ان يراك فى اسوأ حال

غامض و مبهم و لا يفهمة احد

فى وقت الازمة يشاهدك من بعيد وربما يضحك عليك

يسعد لحزنك ويحقدعليك اذا شاهدك سعيدا

يحب لنفسة كل شئ ووسيلتة للوصول لاى شئ هوالخديعة

يضحك فى وجهك ويغتابك فى غيابك

صفاتة الغدر و الخيانة والخداع

مع اول مشكلة حتى ولو تافهه بينكم تنتهى صداقتكم للابد و بدون اىعودة

********************************

وفى النهاية ليس كل الاصدقاء اصدقاء حقيقيين

وليسوا جميعا اصدقاء منافقين

فهناك الصديق المخلص وهناك الصديق الكاذب ومهما اختلط عليك الامر فى اختيار اصدقائك وخدعت فى البعض منهم واعتقدت انهم اصدقاء اوفياء واتضح لك عكس ذلك فان الايام هى التى ستكشف لك كون هذاالصديق مخلص ام كاذب

حقيقي ام مزيف

فمهما حاول الصديق المنافق اخفاء حقيقتة فانها سوف تنكشف يوما وستعرفة على حقيقتة

فان الصديق الحقيقى كالذهب معدن نادر الوجود وقيمتة نفيسة وغالية

حتى وان طلى المعدن الرخيص نفسة بلون الذهب فان هذا الطلاء الذى يعلوة سيزول يوما ليتجلى امام الجميع لونة الحقيقى ومعدنة الرخيص

ولكن يجب ان تنتقى اصدقائك وتتمسك بالصديق الذى معدنة طيب وتبتعد عن كل ما هو خبيث



ولله الأمر من قبل ومن بعد ... ولا حول ولا قوة الا بالله



avatar
عاطف عبد اللطيف ابو سعد
Admin

عدد المساهمات : 387
نقاط : 1196
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 01/10/2010
العمر : 49

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://karmaldeeb.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى